النشرة الإخبارية
البريد الإلكتروني:
Ramtha1
ما رأيك بتصميم موقعنا الرمثا 1 ؟
 
 
الرئيسية | نبض الموقع | كاتبان فرنسيان يفضحان دور آل ثاني والقرضاوي و"الجزيرة" في صناعة ما يسمى الربيع العربي

كاتبان فرنسيان يفضحان دور آل ثاني والقرضاوي و"الجزيرة" في صناعة ما يسمى الربيع العربي

الرمثا ون

تحدث كتاب فرنسي عنوانه "قطر هذا الصديق الذي يريد بنا شرا" لاثنين من كبار الصحفيين الفرنسيين وهما "نيكولا بو وجارك ماري بورجيه" عن الفضائح القطرية الإسرائيلية ودورهما في صناعة ماسمي الربيع العربي والتآمر على سورية واللقاءات القطرية الإسرائيلية وكيفية ولادة فكرة قناة الجزيرة لخدمة إسرائيل وجعلها مقبولة في العالم العربي.

وكشف الكتاب إن كل قصة الربيع العربي مؤامرة حيكت بدقة في الغرف السوداء وهي قصة علاقة وطيدة بدأت بين إسرائيل وقطر منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي وتوجها الراعيان الأميركي والفرنسي ذلك أن الدوحة التي قررت في العام 1993 بقيادة الأمير حمد بيع الغاز لإسرائيل لم يكن لها طريق إلى دائرة أصدقاء واشنطن سوى من خلال العلاقة المباشرة مع إسرائيل.

ويوثق الكتاب عملية الباخرة لطف الله عبر مجموعة كبيرة من المعلومات والأسرار والمقابلات تبرز كيفية تمويل قطر لارهابيين في سورية بالاسلحة وبالمستشارين الذين كان من ضمنهم عبد الكريم بلحاج القيادي في تنظيم القاعدة الإرهابي سابقاً والذي أصبح لاحقاً احد المسؤولين السياسيين في ليبيا. ويروي الكتاب كيف دأبت مشيخة قطر على استقبال شيمون بيريز وتسيبي ليفني زعيمة حزب كاديما الاسرائيلي والتي كانت تستسيغ التسوق في المجمعات التجارية القطرية المكيفة وزيارة القصر الأميري وكيف يتحدث رئيس الوزراء حمد بن جاسم عن الفلسطينيين وخاصة قوله "هل سيزعجنا هؤلاء الأغبياء طويلا".

ويؤكد الكتاب أن فكرة اطلاق قناة الجزيرة كانت فكرة يهودية عمل على تنفيذها الأخوان ديفيد وجان فريدمان وهما يهوديان فرنسيان وانهما من خلال الأعضاء في منظمة الايباك أي لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية تمكنا من اقناع أمير قطر بهذا الأمر حيث وجد فيه فكرة مثالية تخدم عرابيه من جهة وتفتح أبواب العالم العربي لإسرائيل من جهة ثانية.

كما يتحدث الكتاب أيضا عن تعيين الليبي محمود جبريل مستشاراً للقناة لأن الأميركيين وغداة إطلاق الجزيرة سلموه أحد أبرز مفاتيح القناة وأصبح بعد 15 عاماً رئيساً للمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا كونه أحد البيادق الأميركية في صناعة ماسمي الربيع العربي.

ويروي الكتاب فكرة البدء بالربيع العربي منذ سنوات عندما اتخذت أميركا قراراً بتغيير الوطن العربي عبر الثورات الناعمة من خلال وسائط التواصل الاجتماعي حيث نظم محرك غوغل في أيلول العام 2010 ببودابست منتدى حرية الانترنت أطلقت بعده وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين اولبرايت مؤسسة شبكة مدوني المغرب والشرق الأوسط سبق ذلك وتبعه سلسلة من المنتديات في قطر بعنوان منتدى الديموقراطيات الجديدة أو المستعادة شارك في أحدها في شباط العام 2006 بيل كلينتون وابنته وكوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الاميركية انذاك وتم الاتفاق على وثيقة سرية باسم مشاريع للتغيير في العالم العربي.

وتحدث الكتاب عن الخطوات العملية لإطلاق هذا الربيع حيث أسس المصري هشام مرسي صهر الشيخ يوسف القرضاوي أكاديمية التغيير ضمت العديد من الهاكرز والمدونين وأطلقت في كانون الثاني العام 2011 عملية التونسية التي كانت تدار مباشرة من الولايات المتحدة.

ويكشف الكتاب دور الأميركي جيني شارب في صناعة هذه الفكرة كونه صاحب فكرة الثورة من دون عنف من خلال الاستناد إلى الانترنت والى فيديو التمرد بحيث يتم تصوير مشاهد تثير التعاطف حتى ولو كانت مفبركة.

وأوضح الكتاب أن شارب هو مؤسس «معهد انشتاين» بإشراف الاستخبارات الأميركية مع الصربي سردجا بوبوفيتش الذي عمل للثورات البرتقالية في أوكرانيا وجورجيا وانه بعد مغامراته تلك فإن شارب راح يستقبل المتدربين الذين ترسلهم قطر وأميركا إلى بلغراد وفي معهد انشتاين هذا تدرب محمد عادل بطل الربيع العربي في مصر وهو عضو في أكاديمية التغيير في قطر.

ويشرح الكتاب أساليب الفبركة الإعلامية ويسوقان أمثلة كثيرة تم الإفادة منها واقتباسها وبينها مثلا تلك الصور التي نشرتها القنوات الأميركية في العام 1991 لطيور الغاق التي قالت إن مازوت الرئيس العراقي الراحل صدام حسين قتلها بينما هي صور مأخوذة أصلا من غرف باخرة توري كانيون في بريطانيا كما تم تصوير لقطات أخرى في استوديوهات أميركية.

وفي الكتاب معلومات خطيرة عن كيفية احتلال ليبيا وقتل العقيد معمر القذافي وأسئلة مشككة بمقتل 3 شخصيات على الأقل من العارفين بأسرار دعم القذافي للرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بالاموال وغيره وبينهم مثلا وزير النفط السابق شكري غانم الذي قيل إنه مات غرقا في سويسرا.

ويوضح الكتاب أن مصالح مالية هائلة كانت وراء ضرب ليبيا وبينها الودائع المالية الكبيرة للقذافي في قطر كما كان وراءه أيضا رغبة قطر في احتلال مواقع العقيد في إفريقيا حيث مدت خيوطها المالية والسياسية والأمنية تحت ذرائع المساعدات الإنسانية.

ويتحدث الكتاب عن الاستثمارات القطرية في فرنسا وكيف قامت قطر بمساعدة هولاند عبر شبكة هائلة من المصالح جعلت قطر تسيطر على القرار الفرنسي وتشتري تقريباً كل شيء بما في ذلك مؤسسة الفرنكوفونية مؤكدا أن كل ذلك قد لا ينفع طويلا.

ورأى الكاتبان انه صحيح أن قطر اشترت كثيراً في فرنسا من مصانع وعقارات وفرق رياضة إلا أن هولاند الذي أنقذت الشيخة موزة أحد أبرز مصانع منطقته الانتخابية تجنب زيارة قطر في أولى زياراته الخارجية حيث ذهب إلى السعودية ثم الإمارات.

ومن الأمور اللافتة في صفقات المال والأعمال أن رفيقة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند وأثناء مشاركتهما في قمة دول مجموعة الثماني في واشنطن أهدت زوجة الرئيس الأميركي حقيبة يد من ماركة لوتانور أي المصنع الذي أنقذته الشيخة موزة فارتفعت فجأة مبيعات المصنع.

ويروي الكتاب عملية زيارة القرضاوي الى إسرائيل حيث تقول مطلقة القرضاوي السيدة اسماء في الكتاب انه زار سراً إسرائيل مطلع العام 2010 كما حصل على شهادة تقدير من الكونغرس الأميركي بوصفه احد عملاء امريكا ودليلها على ذلك أن اسمه ليس موجوداً على لائحة الشخصيات غير المرغوب فيها في الولايات المتحدة.

ويتوقع للكتاب ان يخلق مناخات عاصفة في باريس كونه واحدا من الكتب الذي يكشف ملابسات الكثير من القرارات السياسية التي اتخذت بين قطر وفرنسا وكانت خلفها مصالح مالية كبيرة ويكشف ايضا أنه ثمة مشروعا خطيرا وقف خلف ماسمي الربيع العربي وأن المال كان سيد الأخلاق السياسية في فرنسا على مدى الأعوام الأخيرة لا الكرامة الوطنية ولا القانون الفرنسي وهذا ما سيراه الفرنسيون مصيبة كبيرة في بلدهم الذي يعتبرونه بلد الحرية والإخاء والمساواة.

أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

   
المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

 
 
 
 
164
 
 
 
 
  • email Email to a friend
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
قيم هذا المقال
0
أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |