النشرة الإخبارية
البريد الإلكتروني:
Ramtha1
ما رأيك بتصميم موقعنا الرمثا 1 ؟
 
 
الرئيسية | مقالات مختارة | السّح الدحّ انبو!!

السّح الدحّ انبو!!

احمد حسن الزعبي

 

 

مقال الخميس 9-5-2013

 

النص الاصلي

 

بعيداً عن السياسة..وقرف السياسة ..وأُمّ السياسة...واللي "مصع" السياسة..

 

يبدو أن مقولة: "رحت في الرجلين" ليست مقولة صائبة دائماً..فهناك من "يأتي" في الرجلين أيضا ..ويرتفع صيته وشهرته حتى لو كان ابن 60 يوماً...

 

فقد تداول جمهور  شاكيرا، ونجم كرة القدم العالمي بيكيه، على مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر» و«فيسبوك» صورة وليدهما «ميلان» الذي دخل في الشُّهرة من أضخم وأوسع وأسرع  أبوابها بفضل حركات رجلي "الوالدة" الله يطول عمرها، وحركات رجليّ "الوالد" الله يسدد رميه، لتحقق صورته، الصورة الأعلى مشاهدة في العالم علىالإطلاق خلال الفترة الماضية .

 

أنا لست مقهوراً ان يحقق طفل يرتدي "بامبرز-الحماية المضاعفة -  مقاس3-6كغم" كل هذه الشهرة الواسعة أبدا ،لكن الذي قهرني و"طقّ كبدي" هو أن الجمهور العالمي صار يمارس نفس دجلنا الشرقي وبنفس الانقسام..فقد أكّد محبو شاكيرا أن الطفل "ميلان" يشبه والدته إلى حدٍ كبير..بينما انتفض مشجعو "بيكيه" وقالوا أن الولد بأنفه وجبهته وتقاسيم وجهه واستدارة رأسه ..الخالق الناطق "بيكيه" لا راح ولا جا...وهذا ، ما تمارسه عادةً العائلات الشرقية المتصاهرة المتصارعة على ملامح الكائن الجديد...

 

ترى كم مرّة تنازل أهلنا عنّا للطرف الآخر بعد أن اكتشفوا فينا عيباً "خُلقياً" وكم مرة سجّلونا في ماركات الشبه خاصّتهم إذا ما أبدينا خُلقاً حسناً وتقاسيم لطيفة...كان والدي يقول وأنا في بداية مرحلة الوعي : هذا الولد يشبهني نفس العيون ونفس الخشم...سبحان الله!! حتى أشبعت تماماً بهذه الفكرة ، وبدأت أمشى منفوش الصدر بأني سرّ أبي ..وعندما كبرت قليلاً وغارت عيناي في رأسي واستطال أنفي أكثر من اللازم.. صدمني –رحمة الوالد-  عندما سمعته بأم أذني يقول متبرئاً : مش عارف هذا الولد طالع شبه مين!!..

 

 

 

ما حدث معي تكرر تماماً مع أبنائي ..عندما رزقت بــ"عبد الله"..أهلي، ومنذ اليوم الأول قالوا انه يشبهني تماماً نفس الملامح والضحكة مع انه في ذلك اليوم كان يشبه كتلة "المرتديلا" لا تستطيع أن تفصل حدود العينين عن حدود الأنف عن الإذنين المطويتين كورقة غشّ..في نفس الوقت أصرّ أخواله ومنذ اللحظات الأولى :ان الصبي يشبه أمه وبدأوا يعدّون نقاط التشابه والصفات الحميدة بينهما ...جاء الولد الثاني وبدأت نفس الحكاية كل طرف يجذب الصفات المحبّبة في صفّه ويلصق نقاط الضعف في قفا جينات الخصم المقابل...الآن وقد استقرّت ملامحهما وبدأت بشرتاهما تأخذ لونها الأصلي..اكتشفت أن الكبير  يشبه إلى حدٍ بعيد  زعيم كوريا الشمالية الجديد:"كيم جونغ اون"..بينما الصغير يشبه إلى حد التطابق: اللاعب البرازيلي "ريفالدو"...

 

 

 

فمن أين أتوا بالسح الدحّ انبو لا أدري؟؟

 

 

 

أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

   
المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

 
 
 
 
187
 
 
 
 
  • email Email to a friend
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
قيم هذا المقال
0
أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |